محاكمة شعبية للأفلان والأرندي في الشارع

جمعة خامسة من الحراك الشعبي

تزامُن الجمعة الخامسة من الحراك الشعبي، مع ظروف مناخية تميّزها الأمطار، لم يمنع المتظاهرين من الخروج إلى الشوارع للمطالبة برحيل النظام، حيث بدأ المواطنون في التوافد على ساحة البريد المركزي وسط العاصمة، مبكرًا، تحسبًا لانطلاق مسيرة ضد النظام تحت شعار “تتنحاوـ قع”. وشهدت المسيرة في بدايتها محاكمة شعبية لحزبي السلطة، حزب جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، بعدما رفع المحتجون شعارات” ديقاج”، وهو رد على تصريحات معاذ بوشارب وأحمد أويحيى، اللذين أعلنا مساندتها ودعمها للحراك الشعبي في محاولة لاستعطاف المتظاهرين وركوب موجة التغيير. ورفع المحتجون عدة شعارات أبرزها” أكثر الأحزاب كرهًا في الجزائر، الأفلان والأرندي كرهناكم تتنحاو قع”. وكتب أحد المحتجين على لافتة كبيرة “توبتكم مشكوك فيها يا أصحاب الكاشير” بينما رفع آخر شعار “رانا في حداد حتى تستقل البلاد”. كما وجّه المتظاهرون انتقادات لاذعة لنائب الوزير الأول وزير الخارجية رمطان لعمامرة، على خلفية تنقلاته لعدة عواصم أجنبية، منها روسيا وإيطاليا وألمانيا، ورفع المحتجون شعارات للرد على السلطة التي تحاول الاستقواء بالخارج من بينها لافتة   كتب عليها ” إسألوا هتلر من هم أحقر الناس الذين قابلتهم؟ قال الذين ساعدوني على احتلال أوطانهم…”.وتشهد الجزائر العاصمة في هاته الأثناء حركية كبيرة، وهو دليل على أن المسيرات المرتقبة بعد صلاة الجمعة، ستكون أكبر من المرات السابقة.

قراءة 129 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.